الدكتور احمد سرحان Dr-Ahmed Sarhan

دنيا الثقافة وعالم الابداع


    شفاعة الرسول

    شاطر

    شفاعة الرسول

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء فبراير 17, 2009 12:51 pm

    شفاعة الرسول
    مشتهر بين المسلمين أن الرسول الكريم سوف يشفع لأمته يوم القيامة وهذا يخالف كتاب الله ، قولاً وفعلاً . وبهذه الرواية يلقى المخطئين بأعبائهم على الرسول مطمئنين لشفاعته وأصبحت تلك المقولة إسطورة بين المسلمين بل أصبحت حقيقة يطمئنون لها .
    * أسطورة شفاعة الرسول للبشر التى تتناقض مع 150 أيـــــــة قرآنيـة وتتنافى مع عدالة الله تعالى يوم القيامة. طبقا لما جاء فى القـــــرآن أن الشفاعة المسموح بها هى شفاعة الملائكة الذين يحملون عمل الشخص المؤمن ويشهدون لصالحه بعد إذن الله تعالى ورضاه
    قال تعالـــى فى كتابه :
    " يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُم مِّنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ (الأنبياء 28")
    " وَكَم مِّن مَّلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَن يَشَاء وَيَرْضَى : النجم 26" ،"
    ( وَلَا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَن شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ): الزخرف 86 " .• ومن تلك الأساطير الغيبية أسندوا له التحكم فى يوم الدين ، أى أن الله تعالى يأمر بإدخال أحد من البشر إلى النار فيتدخل محمد النبى الكريم ويتشفع فيه ويستطيع بنفوذه أن يجعل الله تعالى يبدل القول ، أى يصبح محمد( صلى الله عليه وسلم ) هو مالك يوم الدين الحقيقى وليس الله تعالى ، لأنهم جعلوه صاحب الكلمة الأخيرة التى لا معقب لها .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 1:55 pm