الدكتور احمد سرحان Dr-Ahmed Sarhan

دنيا الثقافة وعالم الابداع


    شفط الدهون

    شاطر

    شفط الدهون

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مارس 24, 2009 2:01 pm

    شفط الدهون

    تعتبر عملية شفط الدهون من أكثر عمليات التجميل شيوعاً فى الوقت الحالى. فهى عملية "نحت" لجزء معين من الجسم أو لعده أجزاء وليست عملية لإنقاص الوزن كما يتصور البعض . فالغرض من العملية هو ضبط شكل الجسم والتخلص من التشوهات وإعادة التناسق إلى أجزاء الجسم.
    وتتم عملية شفط الدهون من أى جزء من أجزاء الجسم مثل "البطن، الأرداف، الفخذين، السمانة، الذراعين، والظهر" حيث يقوم الجراح بعمل فتحة صغيرة فى الجلد يتم من خلالها شفط الدهون الزائدة بجهاز شفط قوى، فيقل حجم الدهون فى المكان ثم ينكمش الجلد فوقه فيصبح الجزء الذى تم شفطة صغيراً. ويعتمد معدل إنكماش الجلد على ما يسمى "بمرونة الجلد" والتى تقل مع السن. فالمرونة الواضحة فى مرحلة الشباب تجعل عمليات شفط الدهون أكثر نجاحاً حيث ينكمش الجلد بعد العملية مباشرة، أما مع تقدم العمر فتقل مرونة الجلد وبالتالى ينكمش الجلد فى فترة أطول قد تصل إلى أكثر من سنة بعد سن الخمسين.

    وتتم عملية شفط الدهون بطريقة ميكانيكية عن طريق جهاز شفط قوى أو تستخدم الموجات الصوتية لتفتيت الدهون ثم يتم شفط ما تم تفتيته . وجراح التجميل الماهر لا يسحب الدهون كلها من المنطقة ولكن يقلل من كميتها لأن سحبها كلها يؤدى إلى التصاق الجلد بالأنسجة الموجودة تحته.

    وقد أتاحت الطرق الحديثة شفط كميات كبيرة من الدهون دون أية مضاعفات فأصبح من الممكن شفط كمية تتراوح بين 7 – 8 لترات فى المرة الواحدة دون الحاجة إلى نقل دم للمريض أما إذا أزادت الكمية عن ذلك فجيب أن يتم نقل دم للمريض وهو ما لا ينصح به فى معظم الحالات. ويمكن تكرار العملية بعد فترة معينة للحصول على نتائج أفضل ودون الحاجة لنقل دم ودون حدوث ترهلات بالجلد.

    التحضير للعملية

    يجب قبل العملية أجراء التحاليل الطبية اللازمة والتأكد من أن المريض لا يعانى من أية مشاكل صحية مثل ارتفاع ضغط الدم أو السكر أو أمراض القلب. و كذلك تقدير حالة الجلد وكمية الدهون التى يجب إزالتها.

    التخدير

    إذا كانت كمية الدهون التى يجب شفطها قليلة أو من منطقة واحدة فيفضل البنج الموضع أما فى الكميات الكبيرة (أكثر من 3 لتر دهون) أو إذا كانت هناك أكثر من منطقة سيتم شفطها فإن البنج الكلى أفضل فى هذه الحالة.

    خطوات العملية

    بعد التخدير يتم حقن المنطقة بمحلول ملحى مضاف إليه مخدر موضعى ليقلل الألم بعد العملية (حتى مع وجود البنج الكلى) وكذلك مادة تقلل حدوث النزيف أثناء العملية .

    تتم العملية عن طريق فتحة صغيرة حوالى ½ سم أو أقل فى مكان غير ظاهر أو فى ثنية من ثنيات الجلد حتى لا تترك أى أثر. ويتم من خلال تلك الفتحة إدخال أنبوبة حديدية صغيرة (كانيولا) يختلف قطرها حسب المكان المراد شفطة فمثلا فى الوجه تكون 2 إلى 3 ميللى وفى البطن تكون 6 إلى 8 ميللى. وتكون بداية الكانيولا غير مدببة حتى لا تتسبب فى قطع الأوعية الدموية والأعصاب التى تصل إلى الجلد وتكون لها فتحة جانبية يتم من خلالها خروج الدهون. وتوصل هذه الكانيولا بجهاز الشفط ويقوم الجراح بإدخالها وأخراجها عدة مرات داخل الشحوم فيخرج الدهن من الفتحة الجانبية إلى جهاز الشفط.

    والمهارة فى هذه العملية ليست فى أخراج أكبر كمية من الدهون ولكن فى الوصول إلى الجمال والتناسق بين أجزاء الجسم . وفى النهاية يتم غلق الفتحات الموجودة ب الجلد غالباً دون أستعمال غرز (فقط عن طريق لاصق قوى).

    زمن العملية

    تستغرق العملية بين 45 دقيقة و 3 ساعات حسب وكمية الدهون التى يجب إزالتها.

    ما بعد الجراحة

    وبعد العملية يفضل ارتداء كورسية ضاغط للمناطق التى تم الشفط منها ويستمر ارتدائه لمدة شهر بصفة منتظمة لا يخلع إلا فى حالات قليلة مثل الاستحمام أو دهــن الجسم بكريمات تساعد على سرعة الألتئام. وبعد الشهر الأول يفضل ارتدائة لمدة شهر أخر أثناء النهار فقط. والكورسية يقلل من فرصة حدوث ورم بعد العملية لأنة يضغط على الأماكن التى تم خروج الدهن منها فلا تكون هناك فرصة لتراكم السوائل داخلها وبالتالى يعجل بالألتئام.

    بعد العملية

    عـاده ما يخرج المريض من المستشفى فى نفس يوم العملية ماعدا نسبة قليلة (حوالى 10%) تخرج فى اليوم التالى. وتكون هناك بعض الآلام المحتملة والتى تحتاج إلى مسكنات فقط. وتبدأ المريضة فى ممارسة حياتها العادية داخل البيت خلال 2 – 3 أيام بعد العملية ثم تبدأ فى الخروج من البيت والعودة إلى العمل بعد 5 - 7 أيام.

    فى الفترة الأولى تكون المريضة غير راضية عن نتيجة العملية لأنها تجد أن حجم الجسم لم يقل كما كانت تتوقع وكذلك فإن هناك بعض الآلام ويكون هناك زرقان فى أماكن الشفط. ثم تبدأ فى العودة إلى حالتها الطبيعية بعد حوالى عشرة أيام من العملية وتبدأ نتيجة العملية فى الظهور حيث يقل الوزن ويظهر الشكل الجديد وينكمش الجلد وتختلف مقاسات الملابس.

    المضاعفات

    لا توجد مضاعفات خطيرة للعملية وتتلخص المضاعفات فى حدوث ورم وزرقان بالجلد تزول كلها فى خلال أسبوع إلى أسبوعين.

    من الأسئلة الشائعة

    من الأسئلة التى تتردد كثيراً :

    1. هل هناك علاقة بين شفط الدهون وحــدوث أورام؟

    فالأجابة طبعاً بالنفى فلم يثبت أى علاقة بين الاثنين ولا يوجد بحث فى جميع أنحاء العالم يربط بين الشفط وحدوث الأورام.



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 10:13 pm