الدكتور احمد سرحان Dr-Ahmed Sarhan

دنيا الثقافة وعالم الابداع


    هل كل ما دون فى كتب البخارى ومسلم صحيحاً ؟

    شاطر

    هل كل ما دون فى كتب البخارى ومسلم صحيحاً ؟

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء يناير 29, 2014 7:23 pm

    هل كل ما دون فى كتب البخارى ومسلم صحيحاً ؟
    وإنه هو الذى دونها أثناء إعادة طبعها ؟!
    وإذا كان المدلسون كذبوا على الرسول وأسندوا إلى إبن عباس رضى الله عنه آراء فى التفسير وغيره ولم يقلها، أفلا يدلسون على البخارى ؟!!!!!!!!!!!!
    إن التشريعات والأحكام المخالفة لكتاب الله ، هى منبع التطرف والتشدد والإرهاب قديماً وحديثاً ، ولا مخرج منها إلا بالعودة إلى كتاب الله .
    وللأسف أصبحت كل الروايات المدسوسة والمنسوبة زوراً وبهتاناً للرسول الكريم تردد بغير تبصر وتعقل كل من هجروا كتاب الله ، من بعض أهل الحديث والوعاظ وخطباء المساجد المؤمنين بروايات الرواة المخالفة لكتاب الله . ونؤكد لكل ذى عقل أن الروايات بدعة فى دين الله أدخلها فى كتب المسلمين الذين لا يخافون الله .من بعض الرواة.. بعد مرور قرنين من وفاة النبى الكريم .

    ولقد صدق الله القائل فى محكم التنزيل :
    ( تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ )

    أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ )
    قُلْ كَفَى بِاللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيدًا يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالْبَاطِلِ وَكَفَرُوا بِاللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (( 51 – 52 العنكبوت )
    ونتسائــل :
    لو أن هناك كتباً أخرى مطلوباً أن نؤمن بها لذكرها الله فى القرآن الكريم . ولكن مع ذلك نقول أن كل ما جاء فى كتب المرويات ويتفق مع القرآن الكريم قد يكون صحيحاً وإن ضعف السند وأن كل ما يخالف كتاب الله وجاءت به الرواية فى كتب الحديث ليس من رسول الله وإن صح السند .
    وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ ( 116 – الأنعام )
    الرسول عليه الصلاة والسلام المبلغ والمبين
    (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ ) ( الآية 67 – سورة المائدة )
    إن سياق سورة القيامة يتحدث عن بيان القرآن كله : جمعه.. قرآنه .. بيانه
    فهل( بين) أو ( فسر ) رسول الله صلى الله عليه وسلم القرآن كله كلمة كلمة ، وآية آية ، ليكون بذلك قد بلغ رسالة ربه كاملة غير منقوصة . وإذا كان حقاً ( تفسيره ) للقرآن جزءاً من رسالته ، فأين هذا التفسير المثبت لهذا الإدعاء ؟ إن واقع الفرق والمذاهب الإسلامية فى التفسير عبر منظومة التواصل المعرفى ، يثبت بطلان هذا الإدعاء .

    إن دعوة خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم ورسالته العالمية الخاتمة .جاءت بينه فى ذاتها . مبينة لغيرها. فهى ليست بحاجة إلى من يبينها
    تدبر قول الله تعالى فى سورة الدخان : (حم وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ ) ( الدخان1-2)

    وتدبر قول الله تعالى فى سورة النمل :
    ( طس تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُّبِينٍ هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ)
    (النمل1 – 2 )
    وتدبر قول الله تعالى فى( سورة الدخان 13 ):
    ( أَنَّى لَهُمُ الذِّكْرَى وَقَدْ جَاءهُمْ رَسُولٌ مُّبِين )
    تدبر ، لتقف على حقيقة معنى قول الله تعالى فى( سورة النحل44):
    (بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)
    إن القرآن الكريم مستغن بذاته عن تفسير البشر له . فبيانه قائــــم بذاتـــــه إلــى يــــوم الــــــدين .

    البيـــــان فى القـــرآن الكــــريم

    الله سبحانه وتعالى وحده هو مصدر هذا البيان وأن البيان فى القرآن معناه :
    إظهار حكم الله تعالى للناس

    هناك أدلة قرآنية كثيرة جداً منها :

    قولـه تعالــى ( البقرة – 187 ):
    1. أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ
    2. لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ

    تدبر ( كذلك يبين الله آياته ) وتدبر الخاتمة ( لعلهم يتقون )
    ويقول الله تعالى فى( سورة آل عمران 103) :
    ( وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْها كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ)
    تدبر ( كذلك يبين الله لكم آياته ) وتدبر الخاتمة ( لعلكم تهتدون ) فالهداية فى البيان القرآنى .
    إن المسلم العاقل هو الذى يعلم أن الله تعالى قد بين أصول شريعته فى كتابه الحكيم
    ( إن كنتم تعقلون )

    رد: هل كل ما دون فى كتب البخارى ومسلم صحيحاً ؟

    مُساهمة من طرف راجية الرحمة في الأربعاء يونيو 11, 2014 7:30 pm



    جـــــــــــزيت خيرا ... لا حرمك الله أجر مانقلت


    شقق للبيع . د مجدي حريري. فيلا بمكة. فلل للبيع




      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 9:44 am