الدكتور احمد سرحان Dr-Ahmed Sarhan

دنيا الثقافة وعالم الابداع


    الاديان او المعتقدات

    شاطر

    الاديان او المعتقدات

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين ديسمبر 29, 2014 8:59 pm

    قول الله عز وجل (كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم )

    ان خالق الكون الله لا شريك له خلق كل البشر وبعث الانبياء والرسل مبشرين ومنذرين فإن تعاليم الله واحدة فى العقيدة والتوحيد والاخلاقيات وكذلك قصص الانبياء –اللهم الا اختلافات بايدي بشريه - لانها من منبع واحد ومن حقيقة واحدة ولكن الشرائع اختلقت حسب الزمان والمكان وطبيعه البشر ... قال تعالي ( لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم فيما آتاكم فاستبقوا الخيرات) .. فليس غريبا ان تتشابه النصوص التوراتية والانجيلية معا في بعض المواضع وبالمثل ليس غريبا ان تتشابة مع نصوص القرآن فى بعض الثوابت الكونية كخلق السموات والارض فى سته ايام والعقائدية مثل البعث والنشور والجنه والنار وان كانت عبرت عنها كل ديانة بمفاهيم مختلفة كالملكوت والنعيم والجحيم وسنجد نفس المفاهيم فى الديانات البوذية والكنفشيوسية والزرادشتية فالنرفانا فى البوذية هي حالة السمو والصفاء الروحي والاتحاد مع الله وهي لها مسميات فى العقائد والشرائع السماوية الاخري

    ويذكر القرآن ان هناك رسل لم يقصصهم الله علينا ولكنهم وجدوا وعاشوا وبلغوا الرسالات ( ورسلاً قد قصصناهم عليك من قبل ورسلاً لم نقصصهم عليك ) ومن الطبيعي والمنطقي انه لا يوجد امه لم ياتي فيها نذير .. قال تعالى (وإن من أمة إلا خلا فيها نذير ) بل تقتضي العداله الالهيه ان لا يعذب الله اى امه او قوم الا بعدما يصلهم حقهم الكامل فى التبشير والتبليغ .. ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا ) ..

    اذن لا عجب ان وجدنا هذا التشابه والترابط الديني فى المفاهيم وبعض العبادات فالصلاة وذكر الله فى كل الديانات ولكن الطريقة تختلف والشرائع تختلف والاساليب تختلف .. واستكمل استدلالى بالاسلام كديانة سماوية بشريعتها وعبادتها ماهي الا مله ابينا ابراهيم وكانت طقوس الصلاه و الحج والعمره من طواف وسعي ونحر الذبائح تمارس قبل الاسلام (وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك وأرنا مناسكنا وتب علينا) ..
    ولذلك لم تذكر كيفية الصلاه ولا الحج بالتفصيل وانما كان الامر الالهي فى بعض المواضع يكني عنها باتباع ما فعله الناس وكان معتاد علية (ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس واستغفروا الله إن الله غفور رحيم ) فهي ليست توارث عن عقائد شركية وانما مله ابراهيم التي شوهت وحرفت وخرجت عن مسارها من العبادة والاسلام الخالص لله (اجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر ) فحتم الامر اعادة ارسال نبي ورسول لاصلاح ما علق بمله إبراهيم من مظاهر شركية ووثنية ولكنها ابدا ما كانت ديانه مختلفة ومغايره ونقيضة بل هي مله اتبعها قبلنا ابراهيم وآل ابراهيم ومن اتبعهم بإحسان الى يوم الدين

    (ثم أوحينا إليك أن اتبع ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين).. أوحي للرسول محمد علية الصلاة والسلام باتباع المله وبمناسكها وعبادتها فاقامها واتبعه فيها من اسلم معه بالسنة الفعلية المتواترة عنه صلي الله علية وسلم مثل كيفية الصلاة وادائها ومناسك الحج والعمرة .. (وجاهدوا في الله حق جهاده هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا ليكون الرسول شهيدا عليكم وتكونوا شهداء على الناس ) صدق الله العظيم .. فالله واحد وثوابته واحدة وشرائعه تختلف ونحن مأمورين كمسلمين بالايمان بالله وملائكتة وكتبة ورسلة فالاسلام انما هو تصديق الذي بين يدينا من القرآن والايمان بما انزل الينا وما انزل من قبلنا وما اوتي موسي وعيسي وما اوتي النبيين من ربهم وان لا نفرق بين احد منهم ونحن له مسلمون .. قال تعالى (يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله والكتاب الذي أنزل من قبل ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضل ضلالا بعيد) .. صدق الله العظيم

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 1:52 pm